منتديات مريم حسين الرسمية

منتدي مريم حسين الرسمية ترحب بيكم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  || نُــقْطــه وسَطُــر جَديدْ ||

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مدير الموقع
Admin
avatar

عدد المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 28/05/2011
الموقع : http://mariam14.ahlamontada.com

مُساهمةموضوع: || نُــقْطــه وسَطُــر جَديدْ ||    الثلاثاء مايو 31, 2011 7:56 pm

|| نُــقْطــه وسَطُــر جَديدْ ||

بِسْم الْلَّه الْرَّحْمَن الْرَّحِيْم






لَا شَك أَنَّنَا قَد مَرَرْنَا فِي مَرَاحِل مُخْتَلِفَة مِن حَيَاتِنَا بِطَلَب لِكِتَابَة شَيْء مَا ،

خَاطِرَة، قِصَّة، نَثَر، مَقَال..الْخ

أَتُذَكِّرُون مَاذَا كُنَّا نَفْعَل لِنُنْهِي فَقْرَة مِن كِتَابَتَنَا؟

كُنَّا نَضَع نُقَطـة..

و نَبـدَأ سَطْرَا جَدِيْدَا..



كَذَلِك حَيَاتُنَا.. تَحْتَاج بَيْن الْحِيْن و الْآَخَر إِلَى أَن نَضَع نُقْطَة نُنْهِي بِهَا

سُطُوْرَا عَدِيْدَة خَطَطْنَاهَا بِمـدَاد أَفْعَالَنَا و أَقْوَالِنَا و تَجَارِبَنَا..

و نَبْدَأ سَطْرَا جَدِيْدَا..

و أَخَالِنا حِيْن نَبـدَأ سَطْرَا جَدِيْدَا، نُحَاوِل جَعَلَه مَمَيـزَا، و مُخْتَلَفَا، لِنَتَشَجَّع عَلَى الْإِكْمَال،

و نُحَاوِل دَائِمَا أَن نَجْعَلَه أَفْضَل سَطْر،فَتَرَانَا نَمْسَح و نَمْحُو و نُفَكِّر و نَهَذِّب و نُشَذِّب

لِتَظْهَر أَلْفَاظُنَا مـؤْثْرة جَمِيْلـة..

فَلَم لَا نَفْعَل ذَلِك لِسُطُور حَيَاتُنَا؟..

لِمَاذَا لَا نَبـدَأ سَطْرَا جَدِيْدَا، و نُحَقِّق رَغْبَة دَفِيْنَة تُنَادِي فِي أَنْفُسِنَا أَن أَرُوْنِي الْنُّوْر،

إِنَّه شَيْء نَحْتَاجـه جَمِيْعَا و بَشـدّة، فَمَا هَذَا الْسَّطْر سِوَى خـطْوَة قَد تَكُوْن عَظِيْمَة فِي أَهَم صَفَحَات،

إِنَّهَا صَفَحَات حَيَاتُنَا..

فَمَا خُلِقْنَا إِلَا لِعِبَادَة الْلَّه و إِرْضَاءَه –عَز و جَل- ،

فَلَم لَا نَبـدَأ سَطْرَا جَدِيْدَا يُعِيْنُنَا عَلَى تَحْقِيْق مَا خَلَقْنَا لَه..

قَال تَعَالَى ﴿وَمَا خَلَقْت الْجِن وَالْإِنْس إِلَّا لِيَعْبُدُوْن﴾
[الْذَّارِيَات:56]

لَا تَقُل لَا أَسْتَطِيـع، أَو غـدَا، أَو فِيْمَا بَعـد..

قَال أَحَدُهُم "و دَع طُوِّل الْأَمَل ، فَكَم أُعَاق طُوِّل الْأَمَل الْنَّجَاح"..

لَا تَنْتَظِر دَقِيْقَة مُعَيَّنـة، لِتَبْدَأ عَلَاقَة جَدِيْدَة مَع خَالِقِك..عَلَاقَة أَفْضَل مِن سَابِقَتِهَا، بِقَلْب مُّنِيْب و رَاغـب..

و إِن كُنْت تَرَيـد..فَقَد جَاءَتْك نَفْحـات وَنَسَائِم عَطـرَّة تـدَعـوَك لِتَفْعَل ذَلِك..


قَلْبِي الَّذِي عَصـى، و أَثِم..

قَلْبِي الَّذِي قَد غَفَل و سَهـا..

لَكِنـه فِي الْنِّهَايَة يَحِن

يَحِن لِلْإِيْمَان و السَّكِيْنَة و الْعـوَدَة لِلَّه –عَز و جَل-، و أَن يَبـدَأ حَيَاة جـدَيْدَة..

فَلْنَضَع نُقَطـة بَعْد سُطُوْر كَثِيْرَة..

و لِنَبـدَأ سَطْرَا جـدِيْدا بِالْإِيْمَان و الْعَمَل الْصَّالِح ،

قَال تَعَالَى:-


(إِلَّا مَن تَاب وَآَمَن وَعَمِل عَمَلا صَالِحا فَأُوْلَئِك يُبَدِّل الْلَّه سَيِّئَاتِهِم حَسَنَات وَكَان الْلَّه غَفُوْرا رَّحِيْما)-

لَنَثـق..
بِأَن لَحْظـة صِدْق مَع الْلَّه و أَن قَلْبْا مُنْكَسِرَا أَحْرَقَه الْذُّنُوب و تَوْبَة صَادِقَة

كَفِيْلَة بِأَن تُبَدِّل سَيِّئَاتِك حَسَنَات و أَن تُؤَهِّلَك لِكَسْب مَحَبَّة الْرَّحْمَن –عَز و جَل-..

فَجَدَّد الْنِّيَّة و اعِقـد الْعَزْم.لِحَيَاة جَدِيدَة, حَيَاة فِي طَاعَة الْرَّحْمَن –جُل فِي عُلَاه-

و حَاذَر مِن كَيْد الْشَّيْطَان و مُثَبِّطُات الْعَزْم و مَضَّيْعَات الْوَقْت، فَكَم أَضَاعَت الْغَفْلَة مِن خَيْر و كَم فَوْت طُوِّل

الْأَمَل و مُثَبِّطُات الْعَزْم مِن فَلَاح..
.
.
قَال تَعَالَى :-
(وَإِنِّي لَغَفَّار لِّمَن تَاب وَآَمَن وَعَمِل صَالِحا ثُم اهْتَدَى)- طَه 82
المصدر: منتدى الفنانة م
ريم حسين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mariam14.ahlamontada.com
 
|| نُــقْطــه وسَطُــر جَديدْ ||
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مريم حسين الرسمية  :: الاقسام العامة :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: